حل كتاب التفسير ثاني متوسط الفصل الدراسي الاول 1443هـ

    2023-03-02
  • |
  • |
  • مشاهدات: 64

حل كتاب التفسير ثاني متوسط الفصل الدراسي الاول العام الدراسي 1443هـ

حل الوحدة الأولى المنة ببعثة النبي

اشرح الآيات الكريمة.

1- كل المخلوقات تنزه الله تعالى عن العيوب والنقائص وعما لا يليق به

2- من أسماء الله تعالى الحسنى : الملك والقدوس والعزيز والحكيم

 هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ ) أرسل في العرب الذين لا يقرؤون وليس عندهم كتاب سابق رسولاً منهم إلى الناس جميعاً  يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ ) ويطهرهم من الشرك والعقائد الفاسدة وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ ) ويعلمهم القرآن والسنة  وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ) وإن كانو من قبل بعثته لفي انحراف واضح عن الحق

وَآَخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِمْ  ) كما أرسله سبحانه إلى قوم آخرين لم يجيئوا بعد وسيجيئون من العرب ومن غيرهم وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ) 

لِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ ) ذلك البعث للرسول صلى الله عليه وسلم في أمة العرب وغيرهم فضل من الله يعطيه من يشاء من عباده  ( وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ )

ما الذي أفادته الآيات الكريمة.

1- أعظم نعمة أنعم الله تعالى بها علينا عي بعثة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم لأن الله أنقذنا به من الظلمات إلى النور

2- من رحمة الله بعباده أن أرسل الرسول من جمسهم ليسها البيان ويحصل المقصود

3- أعظم مهمات الرسول صلى الله عليه وسلم : تلاوة آيات القرآن على الناس ويطهرهم من الشرك والعقائد الفاسدة والأخلاق الذميمة وتعليمهم القرآن والسنة

4- الناس قبل بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم في ظلمة عظيمة وجهل واضح وهكذا حال من لم بؤمن به بعد بعثته

أذكر ثلاثة من أمور الجاهلية التي حرمها الإسلام.

1- الربا

2- شرب الخمر

3- وأد البنات

ضع الكلمة المناسبة أمام المعنى المناسب.

الْمَلِكِ الحكيم الذي يضع كل شيء موضعه اللائق به

الْقُدُّوسِ العزيز الغلب على كل شيء

الْعَزِيزُ القدوس المنزه عن كل نقص

الْحَكِيمُ الملك المتصرف بكل شيء بلا منازع

حل الوحدة الثانية التعريف بسورة الحج

ما سبب التسمية للسورة؟

سميت بذلك، إشارة لهذه الشعيرة العظيمة، وتخليدا لدعوة إبراهيم الخليل عليه السلام، حين انتهى من بناء البيت، ونادي الناس للحج فأسمع الله صوته من في الأرض ومن في الأصلاب والأرحام. (وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ) ولا توجد سورة في القرآن باسم ركن من أركان الإسلام الخمسة غير هذه السورة .

ما هو مكان نزول السورة وزمانها؟ 

هذه السورة منها ما هو مكي و منها ما هو مدني كايات الحج والقتال، وهي السورة الثانية والعشرون في ترتيب المصحف، وآياتها، ۷۸ آية 

ما العلاقة بين هذه السورة وسورة النساء؟

افتتحت هذه السورة (يَا أَيُّهَا النَّاسُ) ولم تفتتح سورة بمثل ذلك إلا سورة النساءوهاتان السورتان إحداهما في النصف الأول من القرآن و الثانية في النصف الثاني منه والمناسبة بينهما أن سور النساء ذكرت ببدء خلق بني آدم وسورة الحج ذكرت بمصيرهم

ما هي مظاهر عظمة خلق الله في السورة؟

1 - خلق الإنسان أطوارا . آية (5).

2 - خلق الذباب.آية (73). 

حل الوحدة الثالثة من أهوال يوم القيامة والأدلة على البعث

ما مناسبة هذه السورة لما قبلها؟

جاءت هذه السورة بعد سورة الأنبياء التي تردد فيها الوعي والتخويف من العذاب وقرب الحساب حيث قال في أولها ( اقْتَرَبَ لِلنّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مّعْرِضُونَ ) وقال في آخرها ( وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ) لذ ناسب أن يذكر بعدها في أول سورة الحج الساعة وأهوالها وبيان الأدلة على إمكان وقوعها

يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ( 1 ) يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَىٰ وَمَا هُم بِسُكَارَىٰ وَلَٰكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ( 2 ) وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّبِعُ كُلَّ شَيْطَانٍ مَّرِيدٍ ( 3 ) كُتِبَ عَلَيْهِ أَنَّهُ مَن تَوَلَّاهُ فَأَنَّهُ يُضِلُّهُ وَيَهْدِيهِ إِلَىٰ عَذَابِ السَّعِيرِ ( 4 ) )

ما هو موضوع الآيات؟

بيان شدة الهول عند قيام الساعة

ما هو تفسير الآيات وما الذي يستفاد منها؟

1-  يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ) هذا نداء من الله لكل الناس أن يتقوه ويحذروا عقوبته فيتثملوا الأوامر ويجتنبوا النواهي (  إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ) إن ما يحدث عند قيام الساعة من الأهوال شيء عظيم لا يعلم مداه إلا الله وحده

2- يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ ) عندما ترون قيام الساعة الأم رضيعها الذي ألقمته ثديها لشدة ما نزل بها الهول ( وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا ) وتسقط الحامل حملها من الرعب (  وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَىٰ وَمَا هُم بِسُكَارَىٰ ) وتغيب عقول الناس فيها مثل السكارى من شدة الهول وليسوا بسكارى من الخمر ( وَلَٰكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ) ولكن شدة العذاب أفقدتهم عقولهم وأذهلتهم

وهاتان الآيتان تفيدان :

1- وجوب تقوى الله وحقيقتها أن يجعل بينه وبين عذاب الله وقاية بفعل الأوامر واجتناب النواهي

2- أن كل شيء يضطرب ويتزلزل عند قيام الساعة من شدة الهول وفظاعة الأمر

3- أن الخلق يصابون بالفزع حتى تنسى المررضعة رضيعها وتسقط الحامل جنينها ويبدو الناس كأنهم سكارى

3- وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ ) أي يخاصمون ويشككون في قدرة الله على البعث وأنه ليس هناك يوم آخر ولا جنة والا نار ( وَيَتَّبِعُ كُلَّ شَيْطَانٍ مَّرِيدٍ ) أي يتبع هذا المخاصم في أمر البعث كل شيطان من الإنس والجن متمرد على الله

4- كُتِبَ عَلَيْهِ أَنَّهُ مَن تَوَلَّاهُ فَأَنَّهُ يُضِلُّهُ ) قدر الله على هذا الشيطان المتمرد أنهه يضل كل من تولاه واتبعه ( وَيَهْدِيهِ إِلَىٰ عَذَابِ السَّعِيرِ )

وهاتان الآيتان تفيدان :

1- تحريم الجدال بالباطل 

2- التحذير من اتباع المضلين من شياطين الإنس والجن

3- أن من اتبع المضلين أضلوه وقادوه إلى النار

حل الوحدة الرابعة مكانة البيت ومناسك الحج

ما هو موضوع الآيات؟

بيان حرمة الصد عن سبيل الله ومشروعية الحج وحكمته

ما هو تفسير الآيات وما يستفاد منها؟

25 _ ( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ) ويمنعون غيرهم من الدخول في دين الله ( الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ ) ويصدون رسول الله صلى الله عليهوسلم والمؤمنين في عام الحديبية عن المسجد الحرام الذي جعلناه لجميع المؤمنين ( سَوَاءً الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ ) فيه سواء المقيم والقادم إليه ( وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ ) ومن يرد في المسجد الحرام كأن يعصي الله فيه نذقه من عذاب أليم موجع

وهذه الآية تفيد :

1- الوعيد الشديد لمن صد الناس عن سبيل الله وعن بيت الله الحرام

2- المسجد الحرام بيت الله وحرمه يقصد للحج والعمرة

3- أم من أعظم الذنوب أن يعزم الإنسان على الظلم والمعصية في الحرم

26- ( وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ ) واذكر أيها النبي إذ بينا لإبراهيم عليه السلام مكان البيت وهيأناه له وقد كان غير معروف ( أَن لَّا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا ) وأمرناه ببناء البيت العتيق خالصاً لله على تقوى من الله وتوحيده ( وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ ) وطهر بيتي كن الأوثان والأقذار لمن يعبد الله فيه بالطواف والصلاة

وهذه الآية تدل على:

1- وجوبتطهير بيت الله من مظاهر الشرك والمعاصي ومن كان قذر ووسخ يؤذي الطائفين والعاكفين 

2- عظم فضل الصلاة والطواف في الحرام ولدت السنة على أن من صلى فيه صلاة كتبت له بمئة ألف صلاة 

27 _ ( وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ ) وأعلم يأبراهيم الناس بوجوب الحج عليهم ونادهم لحج بيت الله فقام فناداهم فأسمع الله صوته أهل الأرض ومن لم يأتوا بعد (  يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ ) يأتوك على مختلف أحوالهم مشاة ويأتوك ركباتاً على ضامر من الإبل ( يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ ) تأتي هذه الإبل الضوامر من كل طريق بعيد

28- (  لِّيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ  ) ليحضروا منافع لهم من : مغفرة ذنوبهم وثواب أداء نسكهم وطاعتهم وتكسبهم في تجاراتهم وغير ذلك : ( وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ ۖ) وليذكروا اسم الله على ما يتقربون به من الإبل والبقر والغنم في أيام معينة هي : عشر ذي الحجة وثلاثة أيام بعدها : شكراً لله على نعمه (  فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ ) وهم مأمورون أن يأكلوا من هذه الذبائح ويطعموا منها الفقير الذي اشتد فقره

29 _ ( ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ ) ثم ليكمل الحجاج ما بقي عليهم من النسك بعد الذبح بإحلالهم وخروجهم من إحرامهم وذلك بإزالة ما تراكم من وسخ أبدانهم وقص أظافرهم وحلق شعرهم (  وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ ) وليوفوا بما أوجبوه على أنفسهم من الحج والعمرة والهدايا ( وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ ) وليطوفوا بالبيت العتيق القديم الذي أعتقه الله من تسلط الجبارين عليه وهو الكعبة

ومن فوائد هذه الآيات:

1- وجوب السعي للحج لمن كان قادراً كل على حسب طاقته

2- من أعظم نعم الله علينا أن رزقنا بهيمة الأنعام من الإبل والبقر والغنم وشكره بذبحها تقرباً لله هدايا وأضاح في أيام النحر

3- وجوب حلق أو التقصير بعد رمي الحجارة

4- من أحرم الحج أو العمرة لزمه إتمامهما ولم يجز له حل إحرامه منهما حتى يؤدي نسكه لأن الله جعلها كالنذر

5- أن شعائر الحج قائمة على توحيد الله وإخلاص العبادة له والبراءة من جميع أنواع الشرك بدءاً من تأسيس البيت الحرام وفي كل مناسك الحج

حل الوحدة الخامسة من أمثال القرآن الكريم

ما هو موضوع الآيات؟

بيان عجز جميع ما يعبد من دون الله وضعفه وهوانه وبطلان ألوهيته.

مت هو تفسير الآيات وما الذي يستفاد منها؟

73- ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ ) وتدبروه (  إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَن يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ ۖ ) إن الأصنام والأنداد التي تعبدونها من دون الله لن تقدر مجتمعة على خلق ذبابة واحدة فكيف بخلق ما هو أكبر ( وَإِن يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَّا يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ ) ولا تقدر أن تستلخص ما يسلبه الذباب منها فهل بعد ذلك من عجز ؟ (  ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ ) فهما ضعيفان معاً : ضعف الطالب هو المعبود من دون الله أن يستنفذ ما أخذه الذباب منه وضعف المطلوب الذي هو الذباب كما ضعف العابد المشرك والمعبود الصنم فكيف تتخذ هذه الأصنام والأنداد آلهة وهي بهذا الهوان ؟

74- ( مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ ) أي هؤلاء المشركون لم يظلموا الله حق تعظيمه إذا جعلوا له شركاء (  إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ ) أي هو سبحانه القوي الذي خلق كل شيء العزيز الذي لا يغالب

ونستفيد من الآيتين فوائد منها :

1- أهمية ضرب الأمثال لتبيين الحقائق وتقريب المعاني

2- التنديد بالشرك وبيان بطلانه بالأدلة الجلية والبراهين العقلية

3- قال القرطبي : خص الله الذباب لأربعة أمور :  لمهانته , وضعفه , ولا ستقذاره , وكثرته 

4- وجوب تعظيم الرب الخالق القوي العزيز والاعتراف بجلالته وافتقار عباده إليه

5- ما قدر الله حق قدره من ساوى بالله معبوداً غير الله لا يضر ولا ينفع

75- (  اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ ۚ ) أي يختار من الملائكة رسلاً إلى أنبيائه ويختار من الناس رسلا لتبليغ رسالاته إلى الخلق ( إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ ) سنيع لأقوال عباده بصير بجميع الأشياء

76- ( يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۗ ) وهو سبحانه يعلم ما بين أيدي ملائكته ورسله من قبل أن يخلفهم ويعلم ما هو كائن بعد فائهم (  وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ ) وإلى الله وحده ترد أمور الخلق فيقضي فيها بما يشاء ويحكم فيها بما يريد 

ونستفيد من الآيتين ما يأتي :

1- الله وحده بحكمته وعلمه ويصطفي من خلقه من هو أهل للتكريم والنبوة والرسالة :

2- إثبات سعة علم الله الموجبة لمحبته والخوف منه ومراقبته

3- بينت الآيات جملة من صفات الرب الدالة على ربوبيته وإلوهيته وهي القوة والعزة والسمع والبصر

ما الفائدة من ضرب الأمثلة في القرآن الكريم ؟

لتبيين الحقائق وتقريب المعاني 

حل الوحدة السادسة صفات المنافقين

ما هو موضوع الآيات؟

بعض صفات المنافقين

ما هو تفسير الآيات وما الذي يستفاد منها؟

1- ( إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ ) إذا حضر مجلسك أيها الرسول قالوا بألسنتهم إنك لرسول الله ( وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ ) كاذبون فيما أظهروه من شهادتهم لك وحلفوا غليه بألسنتهم وأضمروا الكفر به

2- ( اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً ) جعلوا الحلف بالله سترة ووقاية لهم من المؤاخذة والعذب ( فَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ) منعوا أنفسهم ومنعوا الناس عن طريق الله المستقيم ( إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ 

هل أعجبك المحتوى؟

التعليقات
لا يوجد تعليقات
لاضافة سؤال او تعليق على المشاركة يتوجب عليك تسجيل الدخول
تسجيل الدخول