حل درس عقيدة المسلمين في نبي الله عيسى ابن مريم عليهما السلام والتحذير من الغلو فيه التوحيد للصف الثاني المتوسط الفصل الدراسي الاول

    2023-03-10
  • |
  • |
  • مشاهدات: 2

حل درس عقيدة المسلمين في نبي الله عيسى ابن مريم عليهما السلام والتحذير من الغلو فيه التوحيد للصف الثاني المتوسط الفصل الدراسي الاول

درس عقيدة المسلمين في نبي الله عيسى ابن مريم عليهما السلام والتحذير من الغلو فيه:

ما أسباب بطلان عبادة عيسى عليه الصلاة والسلام ؟

كيف خلقه الله من غير أب ؟

تمهيد :

قال الله تعالى :((قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا ))(1) من هذا یا النبي؟ وقد أعطاه الله تعالى ثلاثة أشياء فما هي؟ عیسی علیه السلام

يخلق من الطين كهيئة الطير فينفخ فيه فيكون طيرة بإذن الله يبرئ الأكمه والأبرص ويحيي الموتى بإذن الله 

1 - أن الله خلقه بأمره من غير أب، حيث أرسل جبريل عليه السلام إلى مريم فنفخ فيها فحملت بعيسى بإذن الله. قال الله تعالى :((وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ  ))

2 - أنه عبد الله ورسوله أرسله الله لهداية بني اسرائيل والدعوة إلى الله وحده، قال الله سبحانه ((يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ  فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ انْتَهُوا خَيْرًا لَكُمْ  إِنَّمَا اللَّهُ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ  لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ  وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا )) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((من شهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله، وأن عيسى عبد الله ورسوله، وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه والجنة حق والنار حق أدخله الله الجنة على ما كان من العمل ))

3 -  أنه أحد أولي العزم من الرسل قال الله عز وجل عن أولي العزم:((وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنْكَ وَمِنْ نُوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَمُوسَىٰ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ))

4 -  أن الله أرسله مصدقا لرسالة موسي عاليه السلام ومبشرا برسالة خاتم الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم قال الله تعالى : ((وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ  فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَٰذَا سِحْرٌ مُبِينٌ ))

5 - أن الله أنزل عليه الإنجيل، وجعل فيه الهدى والنور ومصدقا لما في التوراة، قال الله تعالى ((وَآتَيْنَاهُ الْإِنجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ ))

نشاط 1 :

قال الله تعالى في شأن عيسى عليه الصلاة والسلام: ((وَرَسُولًا إِلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُمْ بِآيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنْفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَىٰ بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ))

أستخرج من الآيات الكريمات معجزات عيسی علي يخلق من الطين كهيئة الطير فينفخ فيه فيكون طيرة بإذن الله، يبرئ الأكمه والأبرص، ويحيي الموتى بإذن الله

6- انه لم يصلب ولم يقل، بل رفعه الله إليه :قال الله تعالى:(( وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِن شُبِّهَ لَهُمْ ۚ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ ۚ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ ۚ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا (157) بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا (158)))

7-  في أن عيسى ينزل في آخر الزمان ويحكم بشريعة محمد صلى الله عليه وسلم : ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه  قال: قال رسول الله ((والذي نفسي بيده ليوشك أن ينزل فيكم ابن مريم حكما علاء الحديث)) وفي هذا الحديث رد على طائفتين: الأولى:(اليهود) الذين زعموا أنهم قتلوا عيسى علیه سلم الثانية: (النصارى) الذين زعموا أن عيسى عليه السلام إله

أسباب بطلان عبادة عيسی عليه السلام من القرآن الكريم:

 من أتباع عيسى  عليه السلام  من غلا فيه، واضطربوا في حقيقته فقال بعضهم:إله وقال 

بعضهم: هو ابن الإله وكل هذه اعتقادات فاسدة أبطلها الله تعالى في كتابه الكريم 

من أسباب عدة منها:

1 _ أنه عليه السلام بشر يجوز عليه ما يجوز على البشر من الحاجة إلى الأكل والشرب وقد 

اصطفاه الله تعالى وكرمه بحمل رسالته، وليس له من الإلهية نصيب، قال الله تعالى :

((مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ ۖ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ ۗ 

انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآيَاتِ ثُمَّ انظُرْ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ ))

2 _ أنه عبد من عباد الله تعالى: فليس له شيء من خصائص الربوبية أو الألوهية، قال الله تعالى: ((إِنْ هُوَ إِلَّا عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ وَجَعَلْنَاهُ مَثَلًا لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ))

3 _ أن الله تعالى بين في القرآن الكريم أن من اعتقد فيه شيئا من خصائص الربوبية أو الألوهية فقد كفر، قال الله تعالى:((لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ))

وقال الله تعالى: ((لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ ۘ))

4 _ أن الواجب هو عبادة الله وحده لا شريك له، فمن عبد عيسى  عليه السلام فقد خالف ما أمر الله ع وجل به، قال الله تعالى:((اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَٰهًا وَاحِدًا ۖ لَّا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۚ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ))

5 _ تبرؤ عيسى عليه الصلاة والسلام من أن يكون أمر أحدة بعبادته : ((وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَٰهَيْنِ مِن دُونِ اللَّهِ ۖ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ ۚ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ ۚ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ ۚ إِنَّكَ أَنتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ(116)مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ ۚ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَّا دُمْتُ فِيهِمْ ۖ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ ۚ وَأَنتَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (117)))

نشاط 2 :

ذكر الله تعالى في سورة مريم قصة عيسى السلام، أستنبط منها خمس فوائد متعلقة بموضوع الدرس :

1 - أن عيسى عليه السلام بشر مخلوق خلقه الله بأمره وقدرته من غير أب 

2 - تبرؤ عیسی علیه السلام من صفة الربوبية بقوله (إني عبد الله) 

3 -  تنزيه الله عز وجل عن اتخاذ الولد، فكل من في السماوات والأرض عباد الله 

4 - أنه لم يأمر قومه إلا بعبادة الله وحده لا شريك له فهو رب العالمين 

5 - أنه نبي من أنبياء الله لدعوة بني إسرائيل إلى إخلاص العبادة لله

1 _ ألخص عقيدتنا في عیسی عليه السلام ؟

أن الله خلقه من غير أب بأمره أنه أحد أولي العزم من الرسل أنع عبد الله ورسوله أرسله لبني إسرائيل والدعوة إلى الله وحده أرسله الله مصدقا لرسالة موسی علیه السلام ومبشرا برسالة محمد عليه الصلاة والسلام، أنزل الله عليه الإنجيل فيه نور ومصدقا لما في التوراة ينزل في آخر الزمان ويحكم بشريعة محمد عليه الصلاة والسلام لم يقتل ولم يصلب بل رفعه الله إليه 

2 _ من أكثر نبي غلا فيه أتباعه ورفعوه فوق مكانته ؟

عیسی علیه السلام غلا فيه أتباعه قال بعضهم هو إله وقال البعض هو ابن إله 

3 _  أستدل على بطلان عبادة عيسی سلام ؟

 

قال تعالى : (لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مریم) 

هل أعجبك المحتوى؟

التعليقات
لا يوجد تعليقات
لاضافة سؤال او تعليق على المشاركة يتوجب عليك تسجيل الدخول
تسجيل الدخول