حل درس استعمال لو في الكلام التوحيد للصف الثالث المتوسط الفصل الدراسي الاول

    2023-03-14
  • |
  • |
  • مشاهدات: 77

حل درس استعمال لو في الكلام التوحيد للصف الثالث المتوسط الفصل الدراسي الاول

استعمال لو في الكلام

تمهيد

  • الرضا بقضاء الله و قدره واجب، و الاعتراض عليه و التسخط منه حرام
  • من العبارات الدارجة في الاستعمال عند حصول مصيبة (لو) حصل كذا لما كان كذا، فما حكمها؟

أنواع استعمال لو في الكلام

استعمال (لو) في الكلام على نوعين:

النوع الأول: استعمال محرم، وله صورتان:

1- استعماله في أمر ماض على وجه التسخط من القضاء و القدر

كاستعمالها عند حلول المصائب، مثال ذلك:

  1. لو لم يسافر فلان ما مات
  2. لو لم يذهب مع فلان لم يصبه حادث السيارة

و الدليل على تحريمه: حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: (المؤمن القوي خير و أحب إلى الله من المؤمن الضعيف، و في كل خير، احرص على ما ينفعك و استعن بالله و لا تعجز، و إن أصابك شيء فلا تقل: لو أني فعلت كذا و كذا، و لكن قل: قدر الله و ما شاء فعل، فإن لو تفتح عمل الشيطان)

2- استعمالها في أمر مستقبل تمنياً للشر

مثل لو كان لي سلطة لضربت فلاناً و استوليت على ماله

و الدليل على ذلك حديث أبي كبشة الأنماري رضي الله عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه و سلم يقول: (و عبد رزقه الله مالاً و لم يرزقه علماً فهو يخبط في ماله بغير علم لا يتقي فيه ربه عز وجل و لا يصل فيه رحمة و لا يعلم لله فيه حقه فهذا بأخبث المنازل، قال و عبد لم يرزقه الله مالاً و لا علماً فهو يقول لو كان لي مال لعملت بعمل فلان قال هي نيته فوزرهما فيه سواء)

درس استعمال لو في الكلام لمادة التوحيد 

النوع الثاني: استعمال جائز و له صورتان:

1- استعمالها في أمر ماض لا على وجه التسخط من القضاء و القدر

و إنما يحمل عليه الرغبة في الخير، أو الندم عل فوات الطاعة، مثال ذلك:

  • لو حضرت الدرس بالأمس لاستفدت
  • لو ذاكرت الدرس لم ترسب

و الدليل على جوازه: حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه و سلم قال في حجه: (لو أني استقبلت من أمري ما استدبرت لم أسق الهدي و جعلتها عمرة)

2- استعمالها في أمر مستقبل تمنياً للخير

مثل: لو رزقني الله مالاً لأنفقت منه في وجوه الخير

و الدليل على ذلك حديث أبي كبشة الأنماري رضي الله عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه و سلم يقول: (إنما الدنيا لأربعة نفر عبد رزقه الله عز وجل مالاً و علماً فهو يتقي فيه ربه و يصل فيه رحمه و يعلم لله عز وجل فيه حقه قال فهذا بأفضل المنازل قال و عبد رزقه الله عز وجل و لم يرزقه مالاص مالاً فهو يقول لو كان لي مال عملت بعمل فلان قال فأجرهما سواء)

نشاط

اذكر مثالاً لاستعمال (لو) في أمر محرم و مثالاً لاستعمال (لو) في أمر جائز مما ليس في الأمثلة الواردة في الكتاب
لو في أمر محرم: لو أغلقت الباب ما غرق الطفل
لو في أمر جائز: لو ذهبت إلى النادي لاستفدت

حل درس بعنوان استعمال لو في الكلام لمادة التوحيد 

الحكمة من النهي عن استعمال (لو) في الحالات المحرمة

نهى الشرع عن استعمال (لو) لحكم منها:

  1. ما تضمنه استعمالها من التسخط على قضاء الله و قدره، و عدم الصبر عليه و الرضا به، و هو مما ينقص كمال التوحيد الواجب، لما فيه من سوء الأدب مع الله تعالى، و الاعتراض على قضائه و قدره
  2. أن استعمال (لو) يفتح عمل الشيطان ففي قولها انسياق وراء خطوات الشيطان الذي يدعو قائلها إلى الجزع و الحزن و التسخط من القضاء و القدر
  3. أنه لا نفع في استعمالها على هذا الوجه، بل فيه مضرة

استعمال لو في الاعتراض على القدر من صفات المنافقين

من صفات المنافقين: التحسر على ما يصيبهم مما قدره الله تعالى، كما فعلوا ذلك عندما وقعت الهزيمة في غزوة أحد، فتحسروا على من قتل في المعركة، و زعموا أنهم لو لم يخرجوا لما قتلوا، فرد الله تعالى عليهم، و بين فشاد قولهم و أن ما قدره الله تعالى كائن لا محالة سواء خرج الإنسان أم فقد في بيته:

قال الله تعالى: (يقولون لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا ها هنا قل لو كنتم بيوتكم لبرز الذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم)

البديل الشرعي لاستعمال (لو) فيما مضى من الأقدار

السنة للمسلم عند حلول المصائب أن يقول:

  1. (قدر الله و ما شاء فعل) و في هذا غاية التسليم و الرضا بما قدر الله و قضى و فيه إغلاق للباب على وسوسة الشيطان الرجيم.
  2. (الحمد لله)
  3. (إنا لله و إنا إليه راجعون) و يسمى الاسترجاع
  4. (اللهم أجرني في مصيبتي و أخلف لي خيراً منها)

نشاط

عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال: يا رسول الله و إنا لمؤاخدون بما نتكلم به؟ فقال النبي صلى الله عليه و سلم: (ثكلتك أمك يا معاذ، و هل يكب الناس على وجوههم في النار) أو قال: (على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم)

اقرأ هذا الحديث ثم بين علاقته بموضوع الدرس (لو كان كذا لكان كذا و كذا)
أنها تفتح للعبد أبواباً من الشر كلها مداخل للشيطان فالإمساك عن كلمة لو يسد عنه تلك الأبواب

التقويم

ما أنواع استعمال كلمة (لو)؟ مثل بمثال لكل نوع
محرم: لو لم يسافر ما مات
جائز: لو حضرت الدرس أمس لاستفدت

ما الحكمة من النهي عن استعمال كلمة (لو)؟
ما فيها من التسخط على قضاء الله و قدره و عدم الصبر و استعمال لو يفتح عمل الشيطان ففي قولها إنسياق وراء خطوات الشيطان إنه لا نفع من استعمالها على هذا الوجه بل فيه مضره

بين البديل الشرعي لاستعمال كلمة (لو) فيما مضى من الأقدار
قول: قدر الله وما شاء فعل - قول الحمد لله - إنا لله وإنا إليه راجعون - اللهم أجرني في مصيبتي وأخلف لي خيراً منها

معلومات إثرائية:

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله معلقاً على نهي النبي صلى الله عليه و سلم عن قول: (لو أني فعلت لكان كذا و كذا)، فأمره بالحرص على ما ينفعه و الاستعانة بالله و نهاه عن العجز الذي هو الاتكال على القدر، ثم أمره إذا أصابه شيء أن لا ييأس على ما فاته بل ينظر إلى القدر و يسلم الأمر لله، فإنه هنا لا يقدر على غير ذلك كما قال بعض العقلاء: الأمور أمران: أمر فيه حيلة، و أمر لا حيلة فيه، فما فيه حيلة لا يعجز عنه و ما لا حيلة فيه لا يجزع منه.

هل أعجبك المحتوى؟

التعليقات
لا يوجد تعليقات
لاضافة سؤال او تعليق على المشاركة يتوجب عليك تسجيل الدخول
تسجيل الدخول