حل درس الطب النبوي والتداوي بالأعشاب مهارات حياتية وأسرية ثالث متوسط الفصل الدراسي الثاني

    2023-03-17
  • |
  • |
  • مشاهدات: 32

حل درس الطب النبوي والتداوي بالأعشاب مهارات حياتية وأسرية ثالث متوسط الفصل الدراسي الثاني

خلق الله - تعالى - النبات، وجعل منه غذاء لا يستغني عنه في الحياة ، ودواء لكثير من الأمراض. 

وفي القرآن الكريم والسنة النبوية إعجاز دوائي اكتشفه العلم التجريبي حديثاً قال تعالى : ( إن هو إلا ذكر للعالمين * ولتعلمُن نبأه بعد حين ) ( الآية 87 - 88 ) 

 وما زال العلماء يواصلون أبحاثهم في اكتشاف أسرار إعجاز القرآن والسنة النبوية ، وقد أمرنا الرسول الكريم بالتداوي ، عن أسامة بن شريك ( رضي الله عنه ) قال : أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه عنده ، كأنما على رؤوسهم الطير ، قال فسلمت عليه وقعدت ، قال : فجاءت الأعراب فسألوه فقالوا : يا رسول الله ، نتداوى ؟ قال : نعم تداووا فإن الله لم يضع داء إلا وضع له دواء غير داء واحد : الهرم ( مسند أحمد 18454 ) وللتداوي بالأعشاب مسميات عديدة منها : الطب الشعبي - الطب التقليدي - الطب العربي - الطب القديم - الطب المثلي - الطب البديل.

العسل : 

يعد غذاء ودواء ، فاتح للشهية ومنشط ومساعد على الهضم ، ويستخدم العلاج الحروق السطحية ، والجروح البسيطة قال تعالى : ( يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه ، فيه شفاء للناس إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون ) [ النحل: 69 ].

تمر العجوة :

تقي من السم والسحر ، ومفيدة لكبد الإنسان لما تحتويه من عناصر تساعد في سلامتها فعن سعد بن أبي وقاص ( رضي الله عنه ) قال : أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : ( من تصبح بسبع تمرات عجوة لم يضره ذلك اليوم سم ولا سحر ) (صحيح البخاري ، 5445) 

وقد ورد في فضلها حديث آخر فعن أبي هريرة ( رضي الله عنه ) قال : قال رسول الله : ( العجوة من الجنة ، وهي شفاء من السم ، والكمأة من المن ، وماؤها شفاء للعين ) [ جامع الترمذي، ۲۰۹۸ ] ؟

الثوم : 

يصفي الحلق ، ويزيل البلغم ، وينفع في السعال المزمن ووجع الصدر من البرد ، عن عمر بن الخطاب ( رضي الله عنه ) قال : قال رسول الله من أكلها فليمتها طبخاً  (صحیح مسلم ، 1067 )

عن جابر بن عبدالله ( رضي الله عنه ) قال : قال رسول الله : ( من أكل ثوماً أو بصلاً فليعتزلنا أو ليعتزل مسجدنا  وليقعد في بيته  وإنه أتي بقدر فيه خضراً من بقول ، فوجد لها ريحاً ، فسأل فأخبر بما فيها من البقول ، فقال قربوها إلى بعض أصحابه ، فلما رآه کره أكلها ، قال كل ، فإني أناجي من لا تناجي )  (صحيح البخاري ، 850 ) 

الحبة السوداء : 

فعالة في علاج أمراض المعدة ، قاتلة للديدان ، تذيب حصى الكليتين والمثانة ، بالإضافة إلى فائدتها في علاج الأمراض الجلدية كالبهاق ، وأمراض البرد ، وفي التخفيف من آلام الأسنان ، والرأس والمفاصل ، وأمراض الصدر ، عن عائشة ( رضي الله عنها ) قالت سمعت رسول الله يقول : ( إن هذه الحبة السوداء شفاء من كل داء إلا السام ) ( صحيح البخاري )

ما الكمأة ؟ 

الكمأة هي : نبات فطري ذات قيمة غذائية عالية طعمها ممتاز ويحتوي على 9% بروتين و13% کربوهیدرات و1% دهون علاوة على الأحماض الأمينية التي توجد على شكل ببتيدات صغيرة وبعض هذه البيتيدات تتصل ببعض المعادن في صورة ببتيدات الزنك ؛ ذات الفائدة العظيمة للجسم وخاصة مرضى السكر وتضخم البروستات بالإضافة إلى احتوائها على عناصر فسفور وبوتاسيوم ؛ وكالسيوم ؛ وصوديوم فضلاً عن احتوائها على كميات كبيرة من العناصر منها الفسفور والبوتاسيوم والكالسيوم ؛ والصوديوم فضلاً عن احتوائها على نسبة عالية من فيتامينات ب1 وب12 تنمو الكمأة في ظل سقوط أمطار الربيع المصحوبة بالرعد ؛ وذلك لأنها تحتاج إلى أسمدة أزوتية والرعد يحول أزوت الهواء إلى حمض أزوتي يسمى حمض النيتروز أو حمض النيتريك وهذه الأحماض هامة جدا في نمو الكماة ، أما ماء الكمأة : فهي الرطوبة الناتجة عن خلاياها عندما تشق ، أو تقطع إلى قطع صغيرة ؛ ويجب تقشيرها قبل عصرها لأن عدم تقشيرها يؤدي إلى اختلاط مائها بالبروتين الموجود بها مما يؤدي إلى إصابة العين بالحساسية

الزبيب:

يقوي المعدة والكبد ( الجهاز الهضمي ) ، وله نفع وفوائد في أوجاع الحلق والصدر والرئة والكلى.

الحلبة : 

تفيد البشرة والشعر، وتلين الصدر والبطن، وتسكن السعال والربو، وتساعد على تلطيف التهاب الحلق، وقد قيل عنها: ( لو علم الناس منافعها لاشتروا بوزنها ذهباً ) 

اليانسون : 

ينفع الصدر وضيق التنفس ويسكن الأوجاع ، ويمنع السعال ، ويفيد الجهاز الهضمي ويطرد الغازات ، كما يفيد في علاج المغص خاصة عند الأطفال.

البابونج : 

يستخدم لالتهابات الأنف والدرن ، ومسكن لأوجاع المعدة والصداع.

الزنجبيل :

مفيد للهضم ، وملين للبطن ، نافع في حالات البرد ، مطيب لنكهة الطعام وقد ورد لفظه في قوله تعالى : ويسقون فيها كأساً كان مزاجها زنجبيلاً 

- العلاج بالأعشاب له تأثير نافع إذا أحسن استعماله ، وتأثير ضار إذا كان على أسس خاطئة مبنية على وصفات لا تحقق الغاية المنشودة ، بل قد تسبب أخطاء كبيرة لمن يتناولها وذلك للأسباب الآتية :

الجهل في معرفة وتقدير كمية المادة العشبية المستخدمة.

الطريقة الخاطئة في تحضير بعض الوصفات حيث لا تعتمد على التعقيم.

خلط بعض الأعشاب بطريقة لا تناسب الجسم. 

عدم مراعاة العمر والحالة المرضية للإنسان حيث تعطى الأعشاب نفسها للكبار والصغار.

إطالة مدة استعمال بعض الأعشاب اعتقادا بأنه لا ضرر من ذلك.

نشاط ب :

 القسط البحري نوعان : أحدهما : الأبيض الذي يقال له : البحري ؛ والأخر : الهندي ، وهو أشدهما حرأ والأبيض ألينهما ، ومنافعهما كثيرة جدا ، وهما حاران یا بسان في الثالثة : يجفف البلغم ؛ يقطع الزكام ، وإذا شربا ، نفعا من ضعف الكبد والمعدة ومن بردهما ، ويساعد على الشفاء من المي ؛ ونقعا من السموم ؛ وإذا ظلی به الوجه معجونة بالماء والعسل قلع الكلف القشط هو دواء حبشي معروف له منافع عدة منها استرخاء الأعصاب وتقوية الكبد والقلب ؛ وله منافع في الفالج وأوجاع المفاصل

الرمان : حلو الرمان حار رطب ؛ جيد للمعدة ؛ مقولها بما فيه من قبض لطيف نافع للحلق والصدر والرئة ، جيد للسعال وماؤه ملين للبطن ؛ يغدى البدن غذاء فاضلأ يسيراُ سريع التحلل وقت ولطافته يولد حرارة يسيرة في المعدة وريحألا ولذلك يعين على الباه ؛ ولا يصلح للمحمومين ؛ وله خاصية عجيبة إذا أكل بالخبز يمنعه من الفساد في المعدة وحامضه بارد یابس قابض لطيف ، ينفع المعدة الملتهبة ؛ ويدر البول أكثر من غيره من الرمان ، ويسكن الصفراء ؛ ويقطع الإسهال، ويمنع القيء ؛ ويلطف الفضول ويطفئ حرارة الكبد ويقوي الأعضاء ، نافع من الخفقان الصفراوي ، والآلام العارضة للقلب وفم المعدة ، ويقوي المعدة ويدفع الفضول عنها ، ويطفئ المرة الصفراء والدم وإذا استخرج ماؤه بشحمه وطبخ بيسير من العسل حتى يصير كالمرهم ، واكتحل به ، قطع الصقرة من العين ونقاها من الرطوبات الغليظة ، وإذا لطخ على اللثة نفع من الأكلة العارضة لها ، وإن استخرج ماؤها بشحمهما أطلق البطن ، وأحدر الرطوبات العفنة المرية ، ونفع من حميات الغب المتطاولة

الرمان والطب الحديث : 

أكدت دراسة علمية حديثة أن فاكهة الرمان تفيد في معالجة 11 مرضاً ، فضلا عن استفادة جسم الإنسان من العناصر الغذائية المتوفرة فيها لها عدة استخدامات حيث تستخدم في سلطة الفواكه فتقضي على البكتيريا التي تسبب الاسهال كما تقوي القلب والمعدة وتدر البول وتطهر الحم وتذيب حصوات الكلى وتلطف الحرارة المرتفعة في جسم الانسان وتشفي عسر الهضم 

فوائد الرمان الطبية : 

 

قشر الرمان يستخدم للتخلص من الديدان المعوية إلى جانب أن بذوره تستخدم العلاج الإرهاق وتنشيط الجسم الرمان مصدر غني بمضادات الأكسدة والتي تقوم بدور مهم في وقاية الجسم من الأمراض المزمنة كأمراض القلب والأوعية الدموية وتصلب الشرايين ، وينصح الباحثون السيدات بتناوله عند الوصول السن اليأس لحمايتهن من أمراض القلب والشرايين وهشاشة العظام وسرطان الثدي ، ذلك لما له من قدرة على تدمير الخلايا السرطانية بطريقة الانتحار الذاتي بينما لا يحدث تلفا في الخلايا الأخرى السليمة ، وغناه بعنصر الحديد وفيتامين ج يجعله مقوية للحم يحمي من الإصابة بفقر الدم الأنيميا

هل أعجبك المحتوى؟

التعليقات
لا يوجد تعليقات
لاضافة سؤال او تعليق على المشاركة يتوجب عليك تسجيل الدخول
تسجيل الدخول